الرئيسية / بيانات المنظمة / أختفاء المواطن السيد فاضل السيد عباس 116 يوم منذ تاريخ اعتقاله وحالة من الخوف والقلق علية من تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي .

أختفاء المواطن السيد فاضل السيد عباس 116 يوم منذ تاريخ اعتقاله وحالة من الخوف والقلق علية من تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي .

أختفاء المواطن السيد فاضل السيد عباس 116 يوم منذ تاريخ اعتقاله وحالة من
الخوف والقلق علية من تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي .

داهمت قوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية بمعية مليشيات ملثمة منزل المعتقل السيد فاضل عباس في تاريخ 29/9/2016 الساعة الثالثة فجراً ومنذ لحظة اعتقاله إلى الآن لم يسمح له بالاتصال سوى اربع مرات ثلاث منها في أول أسبوعين من اعتقاله ليختفي لمدة 55 يوم حتى اتصاله الأخير والى الان مضى ٤٠ يوم من أخر اتصال وهو الرابع له،  وذكر والدي المعتقل انه في المرة الأخيرة كان صوته مختلف جداً لدرجة أنهم لم يتعرفوا عليه من الوهلة الأولى ،، كما انه ومنذ اعتقاله لم يتم زيارته وبحسب إفادتهم انه ومنذ اعتقاله للان متواجد في مركز التحقيقات والمعروف عنه انه سيئ الصيت حيث لاقى المعتقلين بنسبة 90% من صنوف أنواع التعذيب به.
كما افادة أخت المعتقل أنها قامت بالذهاب الى مركز التحقيقات للسؤال عن أخيها إلا أنها لم تحصل على إجابة ولم يسمح لها بلقائه كما تم تهديدها من قبل الضابط في حال لم تغادر المكان،  وبعد إصرارها بالبقاء وعدها أن يجعله يتصل بها إلا انه لم يفي بوعده الى الان . مع العلم أنها استطاعت الحصول على أربع زيارات للموقوف إلا أنهم يماطلون في تنفيذ القرار مما يجعل احتماليه تعرض الموقوف لتعذيب .
المنظمة البحرينية الألمانية لحقوق الإنسان والديمقراطية تعبر عن بالغ قلقها على وضع المعتقل كما تدين الاعتقال التعسفي الذي تعرض له سيد فاضل وتطالب المنظمة بالكشف عن مكان المعتقل والسماح له بالاتصال بأهله أو زيارته كما تدين عدم الالتزام بالاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري كما
 ذكر في المادتين (1-6)
المادة (1)
1- لا يجوز تعريض أي شخص للاختفاء القسري.
2-لا يجوز التذرع بأي ظرف استثنائي كان، سواء تعلق الأمر بحالة حرب أو التهديد باندلاع حرب، أو بانعدام الاستقرار السياسي الداخلي، أو بأية حالة استثناء أخرى، لتبرير الاختفاء القسري.
المادة (٦)
1- لا يجوز التذرع بأي أمر أو تعليمات صادرة من سلطة عامة أو مدنية أو عسكرية أو غيرها لتبرير جريمة الاختفاء القسري.
وهذه بنود اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 47-133 المؤرخ في 18 كانون الأول –ديسمبر 1992 وهذا الاختفاء القسري يعتبر جريمة في ظروف يحددها القانون الدولي (جريمة ضد الإنسانية ).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*