الرئيسية / تقارير المنظمة / السلطات البحرينية تواصل سياسية التعذيب الممنهج في السجون وتبرأ المعذبين والحايكي يرفع عدد المعتقلين المتوفون تحت التعذيب الى 11

السلطات البحرينية تواصل سياسية التعذيب الممنهج في السجون وتبرأ المعذبين والحايكي يرفع عدد المعتقلين المتوفون تحت التعذيب الى 11

photo_2016-07-31_15-41-52

توفي المعتقل حسن جاسم حسن الحايكي اليوم 31 يوليو / تموز 2016 بعد تعرضه للتعذيب العنيف خلال التحقيق معه في مبنى التحقيقات الجنائية و مبنى 15 في سجن جو وهو مبنى تابع لأمن الدولة ، يستخدم للتحقيق و التعذيب  ، حيث يتم  نقل المعتقلين بعد ذلك لسجن الحد للمبيت و من ثم ينقلون صباحا لأحد المبنيين لمواصلة التحقيق و التعذيب .

و تعرض المتوفى الحايكي  لمدة 18 يوما منذ 4 يوليو/تموز 2016 الى 21 يوليو/تموز2016  الى التعذيب ، مما أدى الى عجزه عن الكلام  والحركة كما أفادت عائلة المعتقل خلال زيارتها للمجني عليه في زيارة سابقة له  حيث نقل بعدها لسجن الحوض الجاف عنبر 10 مع المعتقلين السياسين .

وافادت عائلة المعتقل المتوفى تحت التعذيب الحايكي ، أنه نقل لهم تعرضه للتعليق بالسلاسل لمدة 5 أيام وضربه بشدة أثناء التحقيق والتركيز في الضرب على الرأس والمناطق الحساسة من جسمه من أجل الاعتراف بالتهم الموجهة إليه .

وذكر المعتقل الحايكي لعائلته أنه تم نقله أكثر من 3 مرات إلى مبنى النيابة العامة لتوقيع الاعترافات إلا أنه في المرة الأولى لم يكن قادراً على الكلام من شدة الإعياء وفي المرة الثانية لم يقبل التوقيع ما عرّضه لمزيدٍ من التعذيب ، كما أنه طالب بوجود محام إلا أنه قوبل بمزبد من التعذيب.photo_2016-07-31_15-42-15

يذكر أن المتوفى الحايكي نُقل قبل أسبوع إلى مركز الحبس الإحتياطي ، وقد كان واضحا عليه الإرهاق الشديد .

هذا وقد اعتقل الحايكي من منزله في مدينة عيسى بعد مداهمة منزل زوجته في منطقة المعامير التي شهدت عمليات دهم واعتقال واسعة استمرت لنحو أسبوع وأسفرت عن أكثر من 23 حالة اعتقال تعسفي ومداهمة أكثر من 25 منزلاً.

وتعقيبا على وفاة المعتقل الحايكي  أصدرت وزارة الداخلية بياناً زعمت فيه بأن “حالة الوفاة طبيعية وأن الموقوف كان يعاني من مشكلة صحي” ، ويمثل هذا الادعاء شهادة اضافية تثبت تبرأة وزارة الداخلية لمنتسبيها من اعمال التعذيب

بهذا يرتفع عدد المتوفين تحت التعذيب في سجون السلطات البحرينية الى 11 متوفى منذ 14 فبراير/ شباط 2011 ، وهم :

1-زكريا العشيري ، توفي بتاريخ 9 أبريل 2011 بسب التعذيب في سجن الحوض الجاف

2-عبدالكريم فخراوي توفي بسبب التعذيب بتاريخ 11 أبريل / نيسان 2011 و اعلنت وزارة الداخلية ان سبب الوفاة فشل كلوي .

3-علي صقر ،4 أبريل /نيسان 2011 بث تلفزيون البحرين اعترافات له على تلفزيون البحرين ، وتوفي بتاريخ 9 أبريل /نيسان  2011

4-حسن جاسم الفردان 3 ابريل / نيسان 2011 ، بعد تعرضه للتعذيب

5-جابر العليوات ، حيث يؤكد الدليل الذي تلقته لجنة تقصي الحقائق “بسيوني” أن المتوفى كان موقوفاً في وزارة الداخلية قبل وفاته، حيث ورد بشهادة الوفاة أن سببها نتيجة تعرضه لإصابات أثناء توقيفه في وزارة الداخلية ، وتوفي بتاريخ 6 ديسمبر /كانون الأول2011.

6-عبدالعزيز عياد ، توفي في سجن قرين  بتاريخ 17 مارس  واعلن عن وفاته 21 مارس 2011 ، و أشارمستشفى قوة دفاع البحرين إلى أنه توفي بسبب نوبة قلبية ،على الرغم من وجود آثار تعذيب على يديه وصدره وبطنه (بما في ذلك وجود ثقب) .

7- محمد مشيمع 2 اكتوبر 2012 توفي بسبب الإهمال الطبي و التعذيب و محكوم 7 سنوات

8-جعفر الدرازي 26 فبراير/شباط 2014  متاثر بمضاعفة التعذيب العنيف و الاهمال الطبي .

9-يوسف النشمي توفي في 11 اكتوبر 2013 في سجن جو بسبب التعذيب الذي تسبب له بتلف في خلايا المخ و ولم يتلقى العلاج المناسب

10-حسن الشيخ  توفي بتاريخ 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 بسبب التعذيب في سجن جو المركزي

وفي هذا السياق تدين المنظمة البحرينية الألمانية لحقوق الانسان والديمقراطية استمرار السلطات البحرينية في  سياسة التعذيب في السجون والذي أدى في عدة حالات الى الموت كما وثق ذلك تقرير بسيوني ، وتدعو السلطات البحرينية الى احترام حقوق السجناء و عدم تعريضهم للتعذيب النفسي و الجسدي و الافراج عن جميع معتقلين الرأي  ، ومحاسبة المتورطين في تعذيب المعتقلين بدل تبرأتهم كما عمدت وزارة الداخلية في بيانها حول مقتل المعتقل الحايكي .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*